تجميل

عمليات تجميل الثدي شرح كامل ومفصل

مما لا شك فيه أن ثدي المرأة جزء من جمالها الأنثوي الذي يساهم بشكل رئيسي في مظهرها العام، ولكن هناك الكثير من العوامل التي ربما تتدخل للتغير من شكله أو هيئته مما ينعكس سلبيا علي مظهر المرأة وعلي حالتها النفسية بل وثقتها في نفسها أيضا، ومن هذا المنطلق نجد الكثير من السيدات يلجئن إلي أطباء التجميل بهدف إجراء عمليات شد أو تصغير أو حتي تكبير للثدي، حيث يجدون في تلك العمليات المأوي لهم من كل ما يتعرضون له من انتقادات بصرية من كافة المحيطين بهم.

عمليات تجميل الثدي

وبناءا علي ذلك فقد حرصنا من خلال هذا المقال أن نمنحك سيدتي فكرة كاملة وشاملة عن كل ما يخص تلك العمليات من كافة جوانبها، فإذا كنت في حاجة لذلك فلا عليكي سوي أن تقرئي المزيد من السطور القادمة فإننا نعدك بالمزيد من المعلومات التي تبحثين عنها …….

 أنواع عمليات تجميل الثدي

في البداية يجب أن تعلمي سيدتي أن هناك ثلاث عمليات لتجميل الثدي، حيث هناك عمليات التصغير، وعمليات التكبير، وأخيرا هناك عمليات الشد، ونحن سوف نستعرض كافة الأنواع في ما يلي ….

  • عمليات شد الثدي

هناك كثير من العوامل التي ترمي بظلالها في ما يخص مشكلة ترهل الثدي، حيث الحمل والولادة والرضاعة هذا فضلا عن إتباع العديد من الأنظمة الغذائية الخاطئة والتي ينتج عنها النزول السريع في الوزن ويعقبه الزيادة مرة أخرى، مما ينجم عنه أن الغلاف الجلدي الذي يحيط بالثدي يفقد مرونته وحيويته ويفقد وظيفته في كونه حاملا لمحتوي الثدي كاملا، لذا نجد الثدي متهدل ومرتخي وذو شكل غير مستحب بالمرة.

وفي داخل عملية شد الصدر يتم إزالة كافة الزوائد من الجلد المترهل ويتم رفع حلمة الثدي وإرجاعها إلي مكانها الطبيعي وشد الثدي وفقا لمقاييس التجميل مع الأخذ في الاعتبار مقاييس الجسم ذاته، ولكن هنا يجب أن ننوه علي من ترغب في القيام بهذه العملية ألا يكون لديها أي نية في الإنجاب أو رضاعة الأطفال مرة أخرى.

  • مخاطر عملية شد الثدي 

لا يمكن أن ننكر أن عملية شد الثدي هي في  المقام الأول أو الأخير هي عملية لذا فلابد وأن تنطوي علي مجموعة من المخاطر التي نجدها في التخدير ووجود بعض من الجروح أو ربما الالتهابات، ولكن هذا يعد طبيعي بحكم إنها عملية.

ومن ناحية أخرى فإن هناك مجموعة من الإرشادات التي يجب أن تمتثلي إليها سيدتي فور خروجك من غرفة العمليات حيث يتم وضع بعض الطبقات من الشاش فوق الجرح كما انه يلزم أن ترتدي حمالات ثدي طبية وتبتعدي تماما عن النوعيات الأخرى المتداولة في الأسواق.

هذا ومن الأساسيات ألا تسيري لمسافات طويلة أو أن تقومي بأي أعمال سواء في المنزل أو خارجه فالأمر يتطلب منك أن تتزودي بمزيد من الراحة لمدة لا تقل عن عشرة أيام علي أقل تقدير.

وفي ما يخص تبعات العملية عليكي،  فسوف تفقدين الإحساس بمنطقة الثدي بدءا من الحلمة وربما حتي نهاية الثدي نتيجة للعملية ولكنه شعور مؤقت سرعان ما ينتهي.

  • عمليات تكبير الثدي 

قد تلجأ الكثير من السيدات لهذا النوع من العمليات نتيجة وجود نوع من عدم التناسق في ما بين حجم جسمها الكلي وبين حجم الثدي حيث يكون حجم الثدي صغير بشكل ملفت للنظر، فبناءا علي ذلك تتجه إلي عملية تكبير الثدي لتعيد الجمال والأنوثة لجسمها مرة أخري.

تقوم هذه العملية من خلال حشو لمنطقة الثدي بالكامل حيث يتم إدخال هذا الحشو إما عن طريق فتحة حلمة الثدي، أو عن طريق فتح مكان أسفل الثدي نفسه، أو عن طريق فتح مكان تحت الإبط ومنه للثدي، وتختلف المواد التي يتكون منها هذا الحشو ولعل أشهرها السيلكون، وربما نجد البعض يتساءل عن العمر المناسب لإجراء هذه العملية، فإننا من هنا نؤكد أنه يجب ألا تقل الأنثى عن 18 عام فهو السن الخاص بإتمام النضج الجسدي والأنثوي.

ولكن نجد أن هناك البعض من السيدات يفزعن من هذه العملية مؤكدين أنها تؤثر في ما بعد علي عملية الرضاعة، ولكن هذا الكلام ليس له أي أساس من الصحة علي الإطلاق، فإننا من هذا المكان نؤكد لكي عزيزتي أنه مهما كانت كمية اللبن التي رزقك الله بها ضئيلة نوعا ما فإن هذا الحشو فعليا لا يؤثر بأي حال من الأحوال علي الرضاعة.

  • مخاطر عمليات تكبير الثدي :

نتعرض لكثير من التساؤلات بشأن الأخطار التي من الممكن أن تتعرض لها المرأة نتيجة إجراء عملية تكبير الثدي، ونحن نؤكد لك عزيزتي المرأة أن المخاطر تنحصر في التخدير وآلام العملية ذاتها، وهنا الأمر يتوقف في المقام الأول علي كفاءة ومهارة الطبيب الذي يقوم بإجراء العملية ليس إلا.

  • عمليات تصغير الثدي 

من أكثر المشكلات التي تواجه السيدات هي مشكلة الثدي كبير الحجم والذي غالبا ينتج عن زيادة نسبه الدهون في منطقة الثدي التي ربما تنجم عن الزيادة الكلية في حجم الجسم بشكل عام، وهنا تكون السيدة في حالة من المضايقة التامة نتيجة هذا المشهد الغير مرغوب فيه، والجدير بالذكر أن الأمر في اللجوء لمثل تلك العمليات لا يتوقف فقط علي الشكل بل يمتد من أجل أن يشمل شكوى ربما تتردد من وجود آلام صعبة للغاية في الظهر أو في الرقبة أو ربما في الكتفين، مما يجعل السيدة لا تجد أمامها بديل سوي إجراء العملية.

وتتم عملية تصغير حجم الثدي بحذر حيث أن الأمر لا يقتصر علي إزالة جلد مترهل بل يمتد ليشمل إزالة دهون متواجدة حول الثدي، وهنا يكون الحذر والحرص علي الأنسجة حتي تظل سليمة دون أي عواقب وخيمة لا قدر الله.

  • مخاطر عملية تكبير الثدي 

ربما تكون المخاطر في عملية تصغير حجم الثدي أكبر قليلا مقارنة بالأنواع الأخرى لعمليات التجميل التي تتم في الثدي، ولعلنا نجد أن تلك المخاطر تتمثل في الأنسجة التي تكون مصدر الخطر فربما تحدث مشكلة تتمثل في عدم وصول الدماء لباقي أجزاء الثدي، أو ربما تنتج الالتهابات التي تكون ناتجة عن الجروح الخاصة بالعملية.

هذا بخلاف التخدير العام أو الكلي الذي تتطلبه العملية، ويجب أن ننوه أن كل تلك المخاطر من الممكن تداركها بسهولة من خلال الاختيار الجيد للطبيب الذي من المفترض أن يقوم بالعملية، فهنا يجب أن ننصحك سيدتي ألا تبحثين عن الأسعار التي تطرح من قبل المراكز الطبية المختلفة أو الأطباء ولكن ابحثي في المقام الأول عن سمعة الطبيب علي أن يكون متمتع بمهارة وكفاءة حتي تحصلي علي النتيجة التي ترغبين فيها.

وهكذا نكون قد عرضنا عليك عزيزتي كافة أنواع عمليات التجميل المتعلقة بالثدي هذا من ناحية ومن ناحية أخرى عرضنا عليكي الإرشادات العامة التي يجب إتباعها في كل عملية علي حده، ولقد حان الآن التوجه إليك عزيزتي لنتساءل عن أي عملية من هؤلاء ترغبين ؟؟؟

وفي النهاية نتمنى أن نلقاكم في مقالات أخرى شيقة ومفيدة ….. تابعونا على مجلة بداية جديدة

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *